تاريخ وثقافة العراق : نظرة عامة موجزة

()

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

No votes so far! Be the first to rate this post.

العراق بلد الرافدين وأرض الحضارات القديمة ، ويعتبر من أكثر الدول العربية التي تتميز بتاريخ عريق ، وتنوع الثقافات الموجودة فيه على مر العصور المختلفة ، وفي هذا المقال سوف نلقي نظرة عامة وموجزة عن تاريخ هذا البلد العظيم وثقافاته المتنوعة .

award bgOur Pick Of Top Casinos - Mar 2024
ALL CASINOS ARE: LICENSED EXPERTLY REVIEWED MOBILE-FRIENDLY
#
Casino
Bonus
Deposit
Visit
1 betfinal
Betfinal en
200% up to $3000
1
200% up to $3000
zainnasspayasiahawalamastercard
bitcoinzichargeperfectmoney
2 1xbet
1xbet En
100% up to €1500
2
100% up to €1500
mastercardvisabitcoinpaypal
skrill
3 cosmoswin
Cosmoswin en
250% up to €230
3
250% up to €230
bitcoin
4 hazcasino
Haz Casino en
100% up to €1000
4
100% up to €1000
mastercardvisabitcoinpaypal
skrillecopayz
5 yyycasino
YYY Casino
100% up to $500
5
100% up to $500
mastercardvisabitcoinpaypal
skrillecopayz
6 betway logo 1 2
Betway en
100% up to $2000
6
100% up to $2000
mastercardvisabitcoinpaypal
ecopayzmuchbettertrustlyidebit
7 casinocom
Casinocom en
% up to $400
8 regent play
Regent Casino
150% up to €150
8
150% up to €150
mastercardvisabitcoinpaypal
muchbetterecopayz
9 playojo
Playojo
100% up to 50 FS
9
100% up to 50 FS
mastercardvisabitcoinpaypal
muchbetterecopayz
10 genesiscasino
Genesis Casino
100% up to 300
10
100% up to 300
mastercardvisabitcoinpaypal
skrillecopayz
11 unibet
Unibet
100% up to €30
11
100% up to €30
mastercardvisabitcoinpaypal
muchbetterecopayz
12 22bet
22 Bet
100% up to €122
12
100% up to €122
mastercardvisabitcoinpaypal
muchbetterecopayz
Load More
Load More

لمحة عن تاريخ العراق

يعتبر العراق موطن الحضارات القديمة ويعود تاريخ الحضارة فيه إلى العصور الحجرية أي أكثر من  10000 سنة قبل الميلاد ، وتعتبر حضارة سومر من أولى الحضارات التي نشأت في جنوب العراق قبل 3500 سنة قبل الميلاد ، حيث قدم السومريون الكثير من الإبداعات البشرية وهم من أوائل الشعوب التي عرفت الزراعة ، وفي عام 2350 قبل الميلاد ظهرت مملكة أكاد التي ازدهرت لحوالي 200 سنة ، وبعدها تعرضت المنطقة للغزو من قبل الجوتيين ، واستمر نفوذها حوالي 100 سنة ، ولكن في هذه الأثناء كان الجنوب العراقي تحت حكم السومريين ، حيث استطاع الملك اوتو حيكال السومري من هزيمة الجوتيين وفرض سيطرته على كامل العراق .

وفي عام 2000 قبل الميلاد ظهرت في العراق الحضارة البابلية وكان ملكها حمورابي واستمر حكمها لمدة 300 سنة ، ولكن في عام 1595 قبل الميلاد تعرض العراق للغزو من قبل الكاشيين ، واستمر حكمهم لحوالي 500 سنة ، وفي نفس الفترة ازدادت قوة الآشوريين في شمال العراق وتمكنوا من تأسيس امبراطورية سيطرت على كل العراق ، وأصبحت القوة الأعظم فيها ، ولعل أبرز ملوك الآشوريين هو الملك شلمنصر الأول ، سنحاريب ، سرجون الثاني ، وواصلت الإمبراطورية الآشورية بالازدهار و قمة مجدها خلال القرن السابع قبل الميلاد ، واتسع انتشارها في عهد الملك آشور بانيبال ، ولكن بدأ يضعف انتشار هذه الامبراطورية في  أواخر القرن السابع قبل الميلاد .

وبدأ ظهور البابليين الذي شكلوا الامبراطورية البابلية الحديثة ، وكان من أعظم ملوكها الملك نبوخذ نصر ، ولكن في سنة 539 قبل الميلاد سقطت الإمبراطورية البابلية على يد الفارسيين بواسطة  الملك كورش الكبير ، وأصبحت العراق تحت حكم الامبراطورية الفارسية الإخمينية ، وفي عام 331 قبل الميلاد جاء الاسكندر المقدوني وأخضع الامبراطورية الفارسية لحكمه ، وأعجب جدا” بحضارة بلاد الرافدين ، وبعد مماته تقسمت إمبراطوريته بين العديد من القواد ، حيث حكم العراق القائد سلوقس الذي أسس فيها السلالة السلوقية التي نشرت الثقافة الهلنستية ، وتم القضاء على هذه السلالة من قبل  الامبراطورية البارثية .

 ولكن سرعان ما أصبح هناك صراع بين الامبراطورية البارثية والامبراطورية الرومانية ، وتم حكم العراق آنذاك من قبل الامبراطورية الرومانية لفترة قصيرة حتى عاد حكم الامبراطورية البارثية لمدة 400 سنة ، وفي هذه الأثناء دخلت المسيحية إلى المنطقة ، وقد سقطت الامبراطورية البارثية في القرن الثالث الميلادي ، وأصبحت البلاد تحت حكم الإمبراطورية الساسانية الذين حكموا حتى القرن السابع الميلادي .

إلى أن ظهر الإسلام وبدأت الفتوحات الإسلامية في المنطقة ، وانهارت الامبراطورية الساسانية ، وأصبحت البلاد جزء من الدولة الإسلامية ، وقد قام العرب المسلمون في هذا الوقت بإنشاء مدينتين جديدتين هما البصرة والكوفة ، وفي عام 662 م انتهى عصر الخلفاء الراشدين وبدأ عصر الدولة الأموية التي استمرت لمدة 90 سنة ، حتى سقطت على يد العباسيين عام 750 م ، وأصبح العراق تحت سيطرة الدولة العباسية حيث أسس الخليفة العباسي الثاني أبو جعفر المنصور مدينة بغداد ، وأصبحت عاصمة للدولة العباسية لأكثر من 500 سنة .

 وفي هذه الفترة ازدهرت الحضارة الإسلامية وبشكل كبير في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد وابنه المأمون ، حيث ازدهرت مدينة بغداد على مستوى العالم ، وقد تم إنشاء فيها مكتبة دار الحكمة وهي أعظم مكتبة في العالم ، وأصبحت مقصد العلماء والتجار والفلاسفة من كل أنحاء العالم ، حيث يعتبر عصر الخلافة العباسية من أقوى العصور ازدهارا” على العراق .

 ولكن في عام 1258 م سقطت الخلافة العباسية على يد المغول ، وأصبح العراق تحت سيطرة الامبراطورية المغولية حتى عام 1336 م حيث تمكن السلطان حسن برزك من الاستيلاء على الحكم وأسس دولة الجلائريين ، وهي دولة إسلامية من سلالة المغول ، وقد استمر حكمهم لحوالي 100 سنة ، وكانت بغداد عاصمة لهم ، إلى أن جاء القائد تيمورلنك التتري وقام بغزو العراق ، وفي القرن 15 م سيطرت على العراق قبيلة قرقوينلو وهي قبيلة تركية أو تترية ، وقد شهد العراق هذه الفترة صراعات بين هذه القبائل التترية على السلطة .

حيث أن هذه الصراعات أثرت بشكل كبير على العراق حيث شهد تراجع حضاري كبير بسبب النزاعات على الحكم والسلطة ، واستمرت هذه النزاعات حتى عام 1509 م حيث تمكن الشاه إسماعيل الصفوي من ضم العراق للدولة الصفوية ، وقد حكمها الصفويون لحوالي 140 سنة ، حتى جاء العثمانيون عام 1638 م  وأصبحت العراق تحت سيطرة الدولة العثمانية ، واستمر حكمهم لمدة 300 سنة ، حتى أتت الحرب العالمية الأولى وشاركت الدولة العثمانية فيها ، وفي هذه الفترة قامت الثورة العربية الكبرى على يد الشريف حسين ضد العثمانيين  وتم هزمهم .

 حيث دخل الجيش البريطاني إلى بغداد عام 1917 م ، وفي عام 1920 م أصبح العراق تحت حكم الانتداب البريطاني ، ولكن بسبب الثورات العربية ضد البريطانيين ، قام البريطانيون عام 1921 م بتنصيب فيصل بن الشريف حسين ملك على العراق ، وأسس مملكة جديدة باسم المملكة العراقية الهاشمية ، وفي عام 1945 م انضمت العراق للأمم المتحدة ، وفي عام 1958 م قامت حركة تموز بقيادة عبد الكريم قاسم بإطاحة النظام الملكي وانتهى النظام الملكي في العراق ، وتأسست الجمهورية العراقية ، حتى عام 1968 م حيث وصل حزب البعث للسلطة وفي تلك الفترة حصلت الحرب العراقية الكردية ، حيث تم الاعتراف بالحكم الذاتي لإقليم كردستان .

 وفي عام 1969 م بدأت الحرب العراقية الإيرانية بسبب الخلافات على الحدود بين البلدين واستمرت لمدة ثماني سنوات ، أدت هذه الحرب لخسائر اقتصادية كبيرة في العراق ، وفي عام 1990 م قام الرئيس العراقي صدام حسين بالحرب على الكويت وإعلانها محافظة من العراق ، وهذا أدى إلى قيام حرب الخليج الثانية وأجبرت العراق على الخروج من الكويت .

 وفي عام 2003 م قامت الولايات المتحدة الأمريكية بالحرب على العراق وكان السبب لهذه الحرب هو امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل ، والقضاء على الإرهاب ، ولكن لم يتم إثبات وجود أي أسلحة ، بالعكس تماما” تم تدمير العراق وخلق صراعات طائفية ، وقام الجيش الأمريكي بعمليات السرقة والنهب للآثار والذهب والنفط في العراق ، وبعدها قام بالانسحاب عام 2011 م ، وكانت النتيجة العديد من الصراعات بين العراقيين من مختلف الطوائف والمذاهب ، ولا يزال تأثيره إلى يومنا هذا .

لمحة عن ثقافة العراق

العراق غني بالثقافات المتعددة على مر العصور ، والتي تركت أثرا” واضحا” في كل ثقافات العالم ، حيث تأثرت الثقافة العراقية بتواجد العديد من الحضارات فيها كالحضارة الإسلامية ، البابلية ، السومرية وغيرها من الحضارات ، ويتميز العراق بكثرة الرسامين ، الشعراء ، الموسيقيين والنحاتين ، والتاريخ يشهد له بتميزه بمجالات عديدة منها الفن : كالأدب والشعر ، العمارة ، الموسيقى ، وفي مجال الرياضة وغيرها الكثير من الثقافات المتنوعة والمتعددة .

الفن في العراق 

بسبب تاريخ العراق العريق وتأثره بالحضارات العديدة التي تواجدت فيه على مر العصور كما تحدثنا سابقا” ابتداء من العصر الحجري حتى العصور التاريخية القديمة ومرورا” بالعصر الإسلامي ، وكل فترة من هذه الفترات شهدت أنواع مختلفة  ومميزة من الفنون وتطورا” وازدهارا” كبيرا” ، حيث  تركت بصمتها الواضحة ، سواء في الأدب والشعر ، الموسيقى ، والعمارة ، ويطول الحديث عن هذه الفنون المميزة ولكن سنلقي نظرة عامة عنها كما يلي :

الأدب والشعر في العراق

لقد كان العراق منبت أعظم الشعراء في الوطن العربي ، ولعل القول المأثور للشاعر الفلسطيني محمود درويش ” الشعر يولد في العراق ، فكن عراقيا” لتصبح شاعرا” يا صاحبي ” هو أعظم دليل لذلك ولم يبالغ ، حيث وجد ولايزال الكثير من أعظم الشعراء في العراق ، ونذكر منهم : الفرزدق ، أبو الطيب المتنبي ، محمد مهدي الجواهري ، بدر شاكر السياب ، ومعروف الرصافي ، نازك الملائكة وغيرهم الكثير من أعظم شعراء العرب .

الموسيقى في العراق

شهدت الموسيقى في العراق تطورا” كبيرا” على مر العصور ، وازدهارا” واضحا” جدا” ، حيث وجدت أقدم قيثارة في العالم في جنوب العراق في أور ، وتم اختراع العود في العراق ، ووجدت المقامات العراقية ، بالإضافة إلى ظهور العديد من الموسيقيين سواء في العصر القديم والحديث مثل إسحاق وإبراهيم  الموصللي ، ووجد العديد من الأنماط الموسيقية المختلفة مثل النمط الموسيقي البغدادي ، البصراوي ، الكردي ، والبدوي وغيرها الكثير .

العمارة في العراق

تأثر الفن العماري عبر التاريخ بالحضارات المتعددة التي وجدت فيه كالحضارة الإسلامية ، البابلية والسومرية وغيرها ، حيث شهد العراق على مر التاريخ العديد من المعماريين الذين تركوا بصمة مميزة في مجال العمارة ، ولعل أبرزهم : زها حديد ، باسل البياتي ، إحسان سيرزاد ، رائد جرار ، وغيرهم الكثير ، حيث بسبب الحضارات المتعددة التي عاشها العراق كان هذا له تأثير كبير على المباني الموجودة فيه ، حيث نجد الصحن المفتوح والمساجد كدليل على الحضارة الإسلامية ، ونجد الأعمدة المزخرفة والنقوش الجدارية كدليل على الحضارة السومرية ، ونجد أيضا” برج بابل الذي يشبه الهرم كدليل على الحضارة البابلية ، ونجد الأعمدة اليونانية في المعابد كدليل على الحضارة اليونانية ، ونجد أيضا” الأقواس الرومانية في المعابد كدليل على الحضارة الرومانية .

الرياضة في العراق 

يتميز العراق بتنوع وتعدد الرياضات الموجودة فيه ، وتلقى اهتماما” كبيرا” وأبرز الرياضات الموجودة في العراق هي كرة القدم ، كرة السلة ، الملاكمة ، الشطرنج ، التزلج ، كرة اليد ، ولكن تعتبر كرة القدم من أكثر الرياضات شعبية وانتشارا” في العراق ، وقد حقق العراق انتصارات عديدة في كرة القدم في بطولات متعددة ، نذكر منها : بطولة كأس العرب في الأعوام : 1964 ، 1966 ، 1985 ، 1988 ،  بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم في عام 2007 ، وبطولة كأس الخليج في الأعوام : 1979 ، 1984 ، 1988 ، بطولة كأس آسيا للشباب في الأعوام : 1975 ، 1977 ، 1978 ، 1988 ، 2000 .

وأيضا” تمكن العراق من الوصول إلى نهائيات كأس العالم في المكسيك عام 1986 وكان هذا إنجازا” كبيرا” له على مر التاريخ ، ويتضمن العديد من الأندية حيث إن أشهر أندية كرة القدم في العراق هي : نادي الزوراء ، الرمادي ، أربيل ، السليمانية ، الجيش والشباب العراقي ، ويستطيع عشاق كرة القدم في العراق من متابعتها والمراهنة على المباريات الموجودة ، حيث يوجد العديد من مواقع كازينو اون لاين والمراهنات في العراق ، تحتوي على العديد من ألعاب الكازينو وأسواق واحتمالات رهان متعددة ، ولكن ننصحك دائما” باختيار موقع مراهنات مرخص وقانوني وآمن ، ولعل أفضل موقع مراهنات كرة القدم في العراق مرخص وآمن هو موقع بيتفاينل ، الذي يتميز بمصداقيته و موثوقيته ، ويتضمن العديد من ألعاب كازينو حديثة ، ورهانات رياضية متعددة .